البرهان على قدم العالم وعدم الإله الإبراهيمى

مرحباً 🙂

قدّم الفلاسفة القدماء برهاناً على قدم العالم ، وهو قوىّ بالدرجة التى جعلت المتكلمين يصفون موضوع هذا البرهان بأنه :

المعضلة الزّباء ، والداهية الدهياء

وحاول المتكلمون الرد على هذا البرهان والإنفكاك عن لوازمه دون جدوى ، ومثال على ذلك نجد الفخر الرازى فى الأربعين فى أصول الدين يناقش هذه القضيّة فى 29 صفحة ( من 66 – 81 و من 205 الى 217). وقد تعقّبه الإمام سراج الدين الأرموى ونقد أجوبة الرازى واحدة واحدة فى كتاب لباب الأربعين ( وهو مخطوط يمكن الحصول عليه من مكتبة الأسكندرية ) ، وبالفعل كانت أجوبة الإمام لا تخلو من نقد.

وهنا لم أقدّم الصيغة الأصلية ، بل صغته بطريقة اجدها – من وجهة نظرى – أسهل فى الفهم وأوضح.

المقدّمات :


اذا كان التسلسل محال والعالم له بداية ، فيوجد حادث أوّل لا يسبقه اى حادث ، ولنسميه ( ح1 ).
الترجّح من غير مرجّح باطل.
المعلول يتبع علّته قدماً وحدوثاً ( العلّة الحادثة معلولها حادث ، والعلّة القديمة معلولها قديم ).

الإستدلال :


وفقاً للمقدّمة الثانيّة ، يستحيل ان يحدث الحادث الأوّل ( ح1 ) بدون علّة.
وفقاً للمقدّمة الثالثة ، لابد ان تكون علّة الحادث الأوّل ( ح1 ) حادثة.
بالتالى يجب ان تسبق علّة الحادث الأوّل معلولها.

هذا يؤدى الى التناقض مع المقدّمة الأولى التى تفرض ان الحادث الأوّل هو ( ح1 ) وليس علّته.

الإستنتاج :


يستحيل وجود حادث أوّل ، فلا بداية للحوادث. وبالتالى يجب القول بأحد احتمالين :

1. تسلسل الحوادث فى القدم دون الإستناد الى واجب الوجود. فكل حادث معلول للحادث السابق وعلّة للحادث التالى.

2. تسلسل الحوادث فى القدم مع الإستناد الى واجب الوجود ، فيمثّل واجب الوجود علّة ناقصة ، ويكون كل حادث هو شرط لوجود الحادث التالى.

وكلا الإحتمالين يؤدى الى القول بقدم العالم ، ونفى الإله الإبراهيمى.

شكراً لقراءة المقال 🙂
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: